منتدي شباب إمياي

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
منتدي شباب إمياي

مجلس الحكماء

التسجيل السريع

:الأســـــم
:كلمة السـر
 تذكرنــي؟
 
ملف ساخن/ التعذيب - في عهد مبارك Support


    ملف ساخن/ التعذيب - في عهد مبارك

    احمد عبد ربه
    احمد عبد ربه
    مشرف القسم الاسلامي
    مشرف القسم الاسلامي


    النوع : ذكر
    عدد المشاركات : 1189
    العمر : 34
    تاريخ التسجيل : 18/10/2009
    المهنة : ملف ساخن/ التعذيب - في عهد مبارك Accoun10
    البلد : ملف ساخن/ التعذيب - في عهد مبارك 3dflag10
    الهواية : ملف ساخن/ التعذيب - في عهد مبارك Writin10
    مزاجي النهاردة : ملف ساخن/ التعذيب - في عهد مبارك Pi-ca-14
    ملف ساخن/ التعذيب - في عهد مبارك 11201029826

    مميز ملف ساخن/ التعذيب - في عهد مبارك

    مُساهمة من طرف احمد عبد ربه 21/2/2011, 9:44 am


    ملف ساخن/ التعذيب - في عهد مبارك



    فيما يلي نقل حرفي لما نشرته:


    جريدة المصري اليوم
     
    الخميس ١ يونيو ٢٠٠٦ عدد ٧١٨


    في الممنوع




    بقلم مجدي مهنا ١/ ٦/ ٢٠٠٦




    وصلتني هذه الرسالة من معتقل سياسي سابق:



    السيد/ ......



    قرأت مقال حضرتك بتاريخ ١٠/٥/٢٠٠٦،

     وقد انتابتني نوبة هستيرية من الضحك،

     وشنفت أذني بحديثك العذب البريء، وكان

     ذلك عندما كتبت عن حقوق المعتقل
    السياسي،

     فاسمح لي أن أشنف أذنيك، وأفزع حنايا قلبك

    ، وألهب ثنايا جوانحك،
    ولتمسك

    بقايا جوارحك.قد كنت معتقلاً سياسياً

     وخرجت للتو منذ شهور، بعد اعتقال دام

    ثلاثة عشر عاماً، منذ عام ١٩٩٢،

     لم
    أتهم بأي تهمة، ولم يتم

    عرضي علي نيابة أو محاكمة،

     ولم أقترف عنفاً قط،
    ولم أحرض

    عليه قولاً أو فعلاً، ولدي كل الأحكام

     القضائية بالإفراج عني،
    والتي بلغت


     ثمانية وعشرين حكماً، وأقيم بصعيد مصر

     (طالب بكلية
    الإعلام)، فماذا تعلم عن أساليب

     هذا النظام الذي يمور في حمأة وبيئة ومستنقع

     آسن من الأكاذيب، ويهوي إلي درك هابط،

    وهوة سحيقة من التضليل، سوف
    أحكي لك

     نذراً يسيراً جداً، مما تشيب له الولدان

     وتقشعر له الأبدان، و يفزع
    له الوجدان، فلقد

    رأيت وذقت تعذيباً لا يخطر علي قلب بشر

    ، إي وربي.كنا خمسة من المعتقلين

     (م) طالب بالسنة الأولي بكلية الطب،

    و(أ) طالب
    بالفرقة الثانية بدار العلوم،

     و(أ) مهندس، و(س)

    مدرس ثانوي، وأنا خامسهم،

     في زنزانة عرضها متران وطولها

    متران ونصف تقريباً، وارتفاعها أربعة أمتار

    ، جدرانها منقوعة في الكيروسين إمعاناً

     في عدم تنفس الهواء الجيد، وإعدامنا بالبطيء

    بخراب الصدر والرئتين، وأرضيتها
    من الأسفلت

     ولا يوجد في الزنزانة أي نوافذ أو فتحات للتهوية

    ، إلا كوة
    صغيرة قطرها (١٠ سم تقريباً)

     في سقف الزنزانة لمراقبتنا، ولسوف أضحك كثيراً

     إن سألتني عن النور والكهرباء والشمس،

     فتلك أمور ترفيهية، بل لا ابالغ إن قلت لك

     إن الهواء ترفيه، وكل ذلك يهون أمام التعذيب

    اليومي البشع.

    هل سمعت عن إدخال تيار الكهرباء

    في مجري البول وتحت اللسان ولمدد طويلة

     متقطعة، والمئات من أساليب التعذيب.



    هل سمعت في تاريخ البشرية بل الحيوانية،

     أن يمنع كائن حي من التبول وقضاء الحاجة،

     إي وربي، منعنا من ذلك بتفنن غريب.


    كنا خمسة وزعوا علينا

     (زجاجة مياه غازية فارغة سعة واحد لتر)

     بها ماء، وهذه
    حصة الخمسة لمدة أربعة أيام،

     رغم وجود حنفيات المياه بجوارنا علي

     بعد ستة
    أمتار، ونسمع خرير المياه،

    فكنا نصوم يومياً حتي نقلل من استهلاك المياه،

     وبالتالي لا نتبول كثيراً، ولكن أين كنا نتبول

     خلال أربعة أيام لا يفتح
    خلالها علينا

    الباب؟ كنا نقوم بتقسيم مساحة زجاجة المياه

     علينا بعد شربها
    حتي نتبول فيها،

     فكنا نتبول جزاً ونخزن الباقي من البول

     (طبعاً ليس تخزيناً
    استراتيجياً، ولكنه تخزين

     عقابي أيديولوجي لنا)، وهكذا

    كل فترة نتبول
    جزءاً و«حزق» الباقي،

     فلا نستطيع أن نتبول في الأرضية الأسفلت


    لأننا ننام ونصلي عليها، ومن أجل الحفاظ

    علي المكان نظيفاً، خاصة أننا
    نأكل عليه

    لأنهم يضعون ويفرغون العدس والفول

    والأرز علي الأرضية الأسفلت،
    ولعلك تسألني

    : دون أوانٍ؟ ألم أقل لك تلك أشياء ترفيهية لنا

    .. بالطبع لا
    يوجد أي إناء غير زجاجة

     المياه التي نشرب منها ونتبول فيها،

     ثم نعبئها
    بالمياه مرة أخري،

    دون أن تغسل، لأن الوقت المسموح لك

     ثلاثون ثانية للخمسة
    أفراد، فقط دخول دورة

     وغسيل وجه


    فكنا بالكاد نغسل
    رؤوسنا سريعاً ووجوهنا،

     ونملأ زجاجة المياه

    بعد تفريغها من البول مباشرة،
    وذلك كل

     أربعة أيام ولا ندخل

    الدورة، ولاحظ أننا كنا نريد أن نحتفظ بمياه

     الشرب أطول فترة ممكنة، فعلينا ألاّ نتبول،

     وإذا أردنا أن نتبول فعلينا أن
    نتخلص

    شرباً من المياه حتي نتبول، إنها معادلة

     صعبة جداً (إن أردت أن تتبول
    فعليك ألا تشرب،

     وإن أردت أن تشرب فعليك ألا تتبول)،

     لقد كنا نقضي حاجتنا
    في أكياس يعطف

     علينا بها جندي المراقبة

     علي سقف الزنزانة، ثم نخبئها
    ونخرجها

     كل أربعة أيام. والآن يا سيدي أنا مريض

     بالتهابات في المثانة وفي
    مجري البول وفي

    الرئتين ومعي كل التقارير الطبية والمستندات

     التي استطعت تسريبها بعد

    ذلك من
    مستشفي السجن بمساعدة أطباء

     متعاطفين معنا، مستعد لتقديم كل المستندات

     والتقارير التي تثبت تعرضي للتعذيب، بل

     وأحكام قضائية، وعندما لمحت بأسماء
    الضباط

     الذين قاموا بذلك، هددتني الأجهزة الأمنية

     بإعادة اعتقالي، ومستعد
    لأن أرسل لك

    أسماء الضباط ومحاضر التعذيب التي وثقتها

     في النيابة، وللعلم
    قد حكمت لي المحكمة

     بتعويضات تمتنع وزارة الداخلية عن

    تنفيذها.إن ما
    كتبته لك جزء مجزأ مما

     لاقيناه من تعذيب معنوي

    وجسدي بشع، ولتسأل نفسك:

     لماذا أرسل لي شاب ملتح تلك

    الرسالة، ولم يرسلها لأحد غيري؟

     لأنني وجدت فيك
    الضمير الحي

     والقلم الجريء بصرف النظر عن

     اختلافنا الأيديولوجي.. وأتمني

    دوام التواصل مع رجل مثلك.

    حقيقة لا أعرف بماذا أرد، ولا بماذا أعلق،

    ولا لمن أوجه
    هذه الرسالة..

    لقد خلصت ضميري بنشرها..

    وحسبنا الله ونعم الوكيل



      الوقت/التاريخ الآن هو 18/6/2024, 8:13 pm