منتدي شباب إمياي

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
منتدي شباب إمياي

مجلس الحكماء

التسجيل السريع

:الأســـــم
:كلمة السـر
 تذكرنــي؟
 
التفكير العلمى والتقرب الى الله Support


4 مشترك

    التفكير العلمى والتقرب الى الله

    saber
    saber
    صاحب مكان
    صاحب مكان


    النوع : ذكر
    عدد المشاركات : 1246
    العمر : 35
    تاريخ التسجيل : 13/07/2009
    المهنة : التفكير العلمى والتقرب الى الله Accoun10
    البلد : التفكير العلمى والتقرب الى الله 3dflag21
    الهواية : التفكير العلمى والتقرب الى الله Joggin10
    مزاجي النهاردة : التفكير العلمى والتقرب الى الله Pi-ca-10
    التفكير العلمى والتقرب الى الله 11201022982

    مميز التفكير العلمى والتقرب الى الله

    مُساهمة من طرف saber 19/7/2009, 2:07 pm

    شبكة النبأ: نخوض اليوم، ضمن سلسلة المحاضرات الارشادية التي ألقاها الفقيه الراحل اية الله السيد محمد رضا الشيرازي(رضوان الله عليه) حول موضوع تأثير التفكير في حياة البشر واختلافه بين الامم والافراد وعلاقته بما يحيط به من مظاهر التفكير العالمي..

    يرى الفقيه الراحل (رضوان الله عليه): ان موضوع التفكير العالمي يتكون من فصلين هما:

    - اختلاف الأمم والأفراد في مدى التفكير

    - مظاهر التفكير العالمي

    المقدمة

    إن لمنح التفكير تأثيراً كبيراً في حياة البشر; وذلك لأنّ دور الفكر هو القيادة، وهذه القيادة لا ينحصر تأثيرها في الاتّجاه العام لحياة الإنسان فحسب، بل تتدخّل في كل مفردة من مفردات حياته، فإنّ كل جزئية من جزئيات حياة الفرد خاضعة لنمط تفكيره، منذ أن يفتح عينيه في الصباح إلى أن يغمضهما في الليل.

    يقول الفقيه الراحل (رضوان الله عليه): قال الإمام الراحل السيد محمد الشيرازي (قده): كان في كربلاء رجلان كلاهما عربيان وينحدران معاً من قبيلة واحدة (وهما على ما أتذكر حرملة بن كاهل الأسدي وحبيب بن مظاهر الأسدي) اختار الأوّل طريق النار وظلت تلاحقه اللعنات على مدى التاريخ، فيما اختار الآخر طريق الجنّة وظلّ ملهماً للأجيال.

    لو سألنا: لماذا أصبح حرملة هكذا؟ ولماذا صار حبيب حبيباً مع أنّ كليهما عربيان ومن قبيلة واحدة؟ لكان الجواب: إنّ نمط التفكير عند كل منهما يختلف عن الآخر.

    والأمثلة على ذلك كثيرة، فأبو ذر وأبو لهب كلاهما عاصر النبي ورآه، ولكن أبا لهب نزلت سورة من القرآن الكريم في ذمّه وذم زوجته ـ ولا تحضرني سورة في القرآن الكريم نزلت بكاملها في ذم شخص آخر سواه ـ أما أبوذر فهو الذي قال عنه رسول الله (ص) (ما أظلّت الخضراء ولا أقلّت الغبراء على ذي لهجة أصدق من أبي ذر، فذاك قاده تفكيره إلى تلك النهاية الشقية، وهذا ساقه تفكيره إلى هذه العاقبة السعيدة.

    إذن للفكر أهمية كبرى في حياة البشر، وهناك روايات كثيرة في هذا المجال ذكر بعضها العلامة السيد عبد الله شبّر في كتابه (مصابيح الأنوار في حل مشكلات الأخبار) وهو كتاب جيّد حري بالمطالعة. المهم في المقام هو أنّ الأفراد يختلفون في أفكارهم وفي مدى التفكير وحدوده، وهذا الاختلاف يؤثّر تأثيراً بيّناً في كل خطوة من خطوات حياة الفرد، وهو ما نتناوله في الفصل الأوّل من هذا البحث.

    الفصل الأوّل: الاختلاف في مديات التفكير

    يختلف الأفراد في مدى تفكيرهم إلى أنواع، نذكر بعضها:

    - النوع الأوّل: ذوو التفكير الشخصي أو الشخصاني ـ إذا جاز التعبير ـ وهؤلاء تكون الذات هي المحور وهي المنطلق والغاية وهي الإطار والهدف في تفكيرهم، ولعلنا لا نبالغ إذا قلنا إنّ هذا حال أغلب الناس مع الأسف. هناك كلمة لأحد العلماء جديرة بالتأمّل، يقول فيها: نحن البشر في الغالب نتألم لوجع سن واحدة من أسناننا أكثر مما نتألم لموت مليون فرد من أفراد البشر جوعاً مثلاً، مع أنّ الله سبحانه وتعالى قد كرّم بني آدم! فإنّ كثيراً من الناس لا يهدأ له بال إذا أصابه أدنى أذى في بدنه، ولكنه لا يكترث ولا يحرّك ساكناً بل لايشغل فكره الأمر فيما لو اُخبر أنّ في أثيوبيا مثلاً عشرة ملايين إنسان مهدّدون بالموت جوعاً! هذا النمط من التفكير هو تفكير أناني، فصاحبه يحب للأنا ويبغض للأنا ويعمل للأنا، ولو بحثتم عن السبب والجوهر الحقيقي وراء كلّ ما يعمل لوجدتم أنّ الأمر لا يعدو تجارة مادّية فقط. وهذا النوع ـ كما قلنا ـ يمثّل مع الأسف حال كثير من البشر إن لم يكن حال أكثر البشر.

    - النوع الثاني: أصحاب التفكير العائلي، فهؤلاء يترقّون درجة فيفكّرون في حدود عائلاتهم، فكل ما يشغل فكر الفرد هنا زوجته وأولاده وأحفاده، فتفكيره عائلي فقط.

    - النوع الثالث: التفكير العشائري وهو أرقى من النوع الأوّل بدرجة، لأنّ الفرد يفكّر في عشيرته وأقاربه، ولكنه لا يفكّر أبعد من ذلك.

    - النوع الرابع: التفكير القومي، وهذا النوع من التفكير ينطلق من المصالح القومية، أى أنّ المصالح القومية هي التي تقود تفكير الإنسان وتشغل باله ويعمل من أجلها ويضرب ما يتعارض معها. وهذا أرقى من سابقه لا شكّ.

    - النوع الخامس: التفكير الإقليمي أو القطري، حيث يكون ملاك التفكير عند صاحبه هو البلد الذي يعيش فيه.

    وهناك أنواع أخرى كالتفكير اللوني أو اللغوي وغيرهما.

    - النوع الأخير والأعلى: التفكير العالمي، وهو أن يكون تفكير الفرد على مستوى العالَم.

    تأثير الفكر في حركة الإنسان

    لا شكّ أن كل نمط من هذه الأنماط ـ كما نوّهنا إلى ذلك في المقدمة ـ يؤثّر في كل جزئية من جزئيات حركة الإنسان وقرارته، حتى أنه يؤثر في اختيار المسكن والمدفن والزواج والتجارة. أي أنّ قضية نوع التفكير الذي يتبنّاه الإنسان ليست قضية تجريدية لاربط لها بالواقع، بل هي مرتبطة به ارتباطاً وثيقاً وتفصيلياً، فإنّ الفرد الذي يفكّر في حدود الإقليم يرى أنّه لابدّ أن يسكن ذلك الإقليم، يعيش فيه ويموت فيه حتى لو تعرّضت حياته وكرامته للخطر والزوال، وكأنّ الله سبحانه وتعالى لم يخلق إلاّ تلك الرقعة الجغرافية الضيقة، وكأنّه لم يسمع قول الله عزّوجلّ: "وَمَن يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَجِدْ فِي الأرْضِ مُرَاغَمًا كَثِيرًا وَسَعَةً".

    فمع أنّ الأرض كلها لله لكنّنا نرى أصحاب التفكير الإقليمي يحصرون تفكيرهم ووجودهم في الأرض التي وُلدوا فيها ويعتقدون أنّ عليهم البقاء فيها مهما كان الثمن، وقد يتّخذون قرارات خاطئة وفق هذا التفكير الخاطئ، وهذه بعض الأمثلة:

    لقد بعث السيد الوالد إلى عالِم من العلماء رسولاً ـ أعرفه ـ ذكر له أنّ بقاءه في البلد الكذائي خطر عليه وأنّ المصلحة تكون في مغادرته لذلك البلد; لأنّ الحكّام سيمنعونه من ممارسة دوره ويقضون على حياته.

    ولكن ذلك العالِم أصرّ على البقاء وقال في جواب الرسول: إنّنى ينبغي أن أبقى في هذا المكان مهما كلّف الأمر. وكانت العاقبة أن قُبض عليه بعد مدة قصيرة وقُتل.

    وأتذكّر أيضاً أنّ السيد الوالد (رضوان الله تعالى عليه) نصح عالِماً آخر جاء لزيارته بعدم العودة إلى البلد الذي جاء منه، ولم يقتنع ذلك العالِم وكأن منطقه كان: (لقد وُلدتُ في ذلك البلد ويجب أن أبقى فيه مهما كان) ـ وهذه هي النزعة الاستصحابية ـ ولم تمضِ إلا فترة قصيرة على عودته حتى اُلقي القبض عليه واقتيد إلى غياهب السجون الخفية ولا يُعلم عنه أيّ خبر حتى اليوم حيث يمرّ على القضية سنوات طويلة.

    تبيّن إذاً أنّ نمط التفكير ليس شأناً مجرّداً بل إنّه يؤثّر على كل القرارات التي يتّخذها الفرد من المسكن وحتى المدفن.

    نقل أحد الخطباء أنّه كان حاضراً عند السيد الوالد إذ جاءه أحد العلماء المتقين وقال: إنّه تعب من الأوضاع وإنّه يشعر بقرب أجله، فقال له الوالد: هاجر إلى بلاد الغرب، فتعجب الرجل وقال: أأذهب في نهاية عمري إلى الغرب فأموت هناك! فقال له الوالد: موتك هنا لا يغيّر شيئاً ولكنك إذا متّ هناك فربما أصبح مثواك هناك وأنت العالِم المتّقي مركزاً للإشعاع الفكري حيث يؤمّه المتدينون وربما تقرّب بعضهم بك إلى الله لقضاء حوائجهم، أو جرت العادة على قراءة القرآن والأدعية عند مرقدك وأصبح محلاًّ عبادياً!

    أرأيت كيف أنّ نوع التفكير ومداه وحدوده وإطاره تؤثّر كلها في كل جزئية من جزئيات حياة الفرد حتى اختيار محلّ موته؟!

    الفصل الثاني: مظاهر التفكير العالمي

    للتفكير العالمي مظاهر في مختلف الحقول، فله مظاهر في الحقل الاقتصادي، وفي الحقل السياسي، وفي الحقل التبليغي.

    وحيث إنّنا في الغالب حاملون لراية التبليغ، فإنّ حديثنا يدور في مظاهر التفكير العالمي في الحقل التبليغي، ذلك أنّ للتفكير العالمي تأثيراً في نمط التبليغ وكيفيته وأسلوبه ورقعته وأبعاده.

    إنّ الله تعالى لم يجعل الدين حكراً على بلد معيّن، لقد كانت البيئة التي نشأ الرسول (ص) وترعرع فيها بيئة ضيّقة ومحدودة، وهذا ما يمكن ملاحظته من خلال مراجعة المعلّقات والقصائد الأخرى للعرب يومذاك، ولكن القرآن الكريم لغته لغة عالمية.

    يقول الله تعالى: لِيَكُونَ لِلْعَــالَمِينَ نَذِيرًا. ويقول في آية ثانية: لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ. وفي آية ثالثة: وَمَآ أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً للْعَـالَمِينَ. وفي آية رابعة: وَمَآ أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ كَآفَّةً لِلنَّاسِ. وليس لبقعة خاصة. ويقول في آيات أخرى: يَـأَيُّهَا النَّاسُ. هناك كتاب جمع (مكاتيب الرسول) التي بعثها إلى ملوك العالَم في وقته، فلقد بعث كتباً وسفراء إلى ملك الروم وكسرى فارس وملك الحبشة وعظيم القبط، والحارث بن أبي شمر ملك تخوم الشام، وهوذة الحنفي ملك اليمامة، وبعث كتباً إلى رؤساء العرب وشيوخ القبائل، وإلى الأساقفة وإلى مختلف الطوائف.

    ولقد تأثّر بعض هؤلاء واستجاب، ومن أولئك أسقف الروم فإنّه بعدما قرأ كتاب النبي (ص) خرج إلى الكنيسة في حشد وقال: يا معشر الروم إنّه قد جاءنا كتاب أحمد يدعونا إلى الله، وإنّي أشهد أن لا إله إلاّ الله وأنّ محمداً رسول الله. ومنهم: فروة عامل قيصر بعمان فإنّه عندما جاءه كتاب النبي )ص) آمن وأعلن إيمانه، فطُلب فأُخذ وقُتل. وكذلك ملك البحرين المنذر بن ساوا، فقد قبل دعوة النبي )ص) وأعلن إسلامه، ولقد أعلنت البحرين إسلامها منذ بدايات أمرها. وقصة النجاشي في هذا المجال معروفة أيضاً. وهذا يتطلب منّا أن لا نحصر اهتمامنا في بلد أو إقليم أو قومية بل نكون عالَميين في تفكيرنا التبليغي.

    التشيّع في الهند وتايلند والفلبين

    لقد انتقل التشيع إلى الهند وأُعلنت فيها الشهادة الثالثة بفضل جهود عالِمَين قدّما حياتهما ثمناً لذلك، هما: الملا عنايت الله الشيرازي والملا فتح الله الشيرازي، قتلهما (إبراهيم شاه) الحاكم الناصبي المتعصب في الهند يومذاك بعد أن علم بخبرهما وأنّهما غرسا بذور التشيع في قلب ولده المسمى (علي).

    ولقد نُقل عن العلاّمة الأميني أنّه قال بعد عودته من الهند: ليت لي أموالاً عظيمة أنفقها لطلاب العلوم الدينية لكي ينشروا الإسلام في العالَم.

    أما في تايلند فيعود الفضل فيه إلى رجل اسمه أحمد من أهالي مدينة قم المقدسة، وتعود قصته إلى ما قبل حوالي خمسة قرون، حيث إنه سافر إلى تايلند وتزوج فتاة تايلندية ثم بدأ نشاطاً اجتماعياً هناك حتى أصبح في فترة من الفترات رئيساً للوزراء بفضل ما تحلّى به من حكمة وعقل ودراية، واستطاع أن ينشر الإسلام والتشيع في البلاد، فبنى مساجد وحسينيات وأسس مشاريع حتى أنّ ما نجد اليوم من انتشار الإسلام والتشيع هناك مدين لجهود الشيخ أحمد القمي هذا، وله اليوم مرقد عظيم وقبة يزوره الناس ويتشفعون به إلى الله تعالى لقضاء حوائجهم، كما رأيت المشهد مصوّراً. وهكذا أصبح الرجل ملجأ للمسلمين وربما قصده غير المسلمين أيضاً، بينما لو بقي تفكيره محصوراً في مدينة (قم) لربما ضاع بين الآلاف أو الملايين الذين لم يقدّموا شيئاً ذا بال.

    لا نقصد من هذا الكلام أن لا يبقى الإنسان في مدينته أو قم المقدسة مثلاً، بل المقصود أن يكون تفكيره عالمياً. لقد نقلَ السيد الوالد (الامام الراحل السيد محمد الشيرازي)، أنّ مسلمي الفلبين هم الآخرون مدينون لجهود الشيخ عبد الله المكي الذي ذهب إليهم قبل مئات السنين ونشر بينهم الإسلام.

    الخلاصة

    يجب علينا أن نأخذ العِبَر والدروس من هؤلاء في فكرهم الشمولي وأن يكون تفكيرنا كما أراده الله سبحانه وتعالى تفكيراً عالَمياً، ألسنا نقول في كل يوم عدة مرات، Cool رب العالمين، فربوبية الله عالَمية ورحمته للعالمين ورسالته كونية.

    وفي الحديث الشريف: مَن أصبح لا يهتمّ بأمور المسلمين فليس بمسلم، ولم يقل لم يهتم بأمور بلد معيّن أو قطر معيّن أو عشيرة معيّنة بل قال، بأمور المسلمين كلهم.

    نسأل الله تعالى أن يوفّقنا للتأثير في مجرى التاريخ فيما بقي من أعمارنا، وهذا ممكن بإذن الله، إن كان تفكيرنا عالمياً، وعملنا عالمياً. وصلى الله على محمد وآله الطاهرين.
    صلاح محمد حسانين
    صلاح محمد حسانين
    المدير العام


    النوع : ذكر
    عدد المشاركات : 6402
    العمر : 59
    تاريخ التسجيل : 28/06/2009
    المهنة : التفكير العلمى والتقرب الى الله Profes10
    البلد : التفكير العلمى والتقرب الى الله 3dflag10
    الهواية : التفكير العلمى والتقرب الى الله Writin10
    مزاجي النهاردة : التفكير العلمى والتقرب الى الله Pi-ca-10

    مميز رد: التفكير العلمى والتقرب الى الله

    مُساهمة من طرف صلاح محمد حسانين 19/7/2009, 7:41 pm

    موضوع شامل لكل انواع التفكير العلمى تبيّن إذاً أنّ نمط التفكير ليس شأناً مجرّداً بل إنّه يؤثّر على كل القرارات التي يتّخذها الفرد من المسكن وحتى المدفنفعلا التفكير يرسم خريطة الانسان من مولده حتى لحده
    اشكرك على الموضوع
    avatar
    ايمن روسى
    عضو فعال جدا


    النوع : ذكر
    عدد المشاركات : 74
    العمر : 35
    تاريخ التسجيل : 20/12/2008
    مزاجي النهاردة : التفكير العلمى والتقرب الى الله Pi-ca-10

    مميز رد: التفكير العلمى والتقرب الى الله

    مُساهمة من طرف ايمن روسى 20/7/2009, 4:29 am


    Embarassed يا زعيم على المعلومات الجامدة دية ومجهود عظيم منك يستحق الثناء والتقدير
    وربنا يوفقك
    troubles engineer
    troubles engineer
    عضو جديد
    عضو جديد


    النوع : ذكر
    عدد المشاركات : 8
    العمر : 114
    تاريخ التسجيل : 20/07/2009
    مزاجي النهاردة : التفكير العلمى والتقرب الى الله Pi-ca-44

    مميز رد: التفكير العلمى والتقرب الى الله

    مُساهمة من طرف troubles engineer 20/7/2009, 5:03 pm

    russian baby i wait for ur reply

      الوقت/التاريخ الآن هو 31/1/2023, 5:09 pm