منتدي شباب إمياي

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
منتدي شباب إمياي

مجلس الحكماء

التسجيل السريع

:الأســـــم
:كلمة السـر
 تذكرنــي؟
 
أتحببني وأنا ضريرة ( أروع شعر لنزار قباني ) - الشعر والادب Support


    أتحببني وأنا ضريرة ( أروع شعر لنزار قباني ) - الشعر والادب

    امير ماهر مؤنس
    امير ماهر مؤنس
    عضو مميز
    عضو مميز


    النوع : ذكر
    عدد المشاركات : 119
    العمر : 34
    تاريخ التسجيل : 12/01/2011
    المهنة : أتحببني وأنا ضريرة ( أروع شعر لنزار قباني ) - الشعر والادب Unknow10
    البلد : أتحببني وأنا ضريرة ( أروع شعر لنزار قباني ) - الشعر والادب 3dflag10
    الهواية : أتحببني وأنا ضريرة ( أروع شعر لنزار قباني ) - الشعر والادب Writin10
    مزاجي النهاردة : أتحببني وأنا ضريرة ( أروع شعر لنزار قباني ) - الشعر والادب Pi-ca-14

    عام أتحببني وأنا ضريرة ( أروع شعر لنزار قباني ) - الشعر والادب

    مُساهمة من طرف امير ماهر مؤنس 3/6/2011, 10:09 pm

    في البداية
    انا لا احب ولا اعشق شعر نزار قباني
    مع انه شاعر متمكن
    وذلك لأسلوب الجريء جدا في وصف المرأة
    بل انه يعري المرأة وكأن المراة ليست الا جسد فقط

    ولكن في تلك الرائعة لم استطع غير اني احييه واقول له ابدعت فعلا
    ولذلك نزلتها في منتداكم الغالي



    قالت لهُ...
    أتحبني وأنا ضريرة...
    وفي الدُّنيا بناتُ كثيرة...
    الحلوةُ و الجميلةُ و المثيرة...
    ما أنت إلا بمجنون...
    أو مشفقٌ على عمياء العيون...

    قالَ...
    بل أنا عاشقٌ يا حلوتي...
    ولا أتمنى من دنيتي...
    إلا أن تصيري زوجتي...
    وقد رزقني الله المال...
    وما أظنُّ الشفاء مٌحال...

    قالت...
    إن أعدتّ إليّ بصري...
    سأرضى بكَ يا قدري...
    وسأقضي معك عمري...
    لكن..
    من يعطيني عينيه...
    وأيُّ ليلِ يبقى لديه...

    وفي يومٍ جاءها مُسرِعا...
    أبشري قد وجدّتُ المُتبرِّعا...
    وستبصرين ما خلق اللهُ وأبدعا...
    وستوفين بوعدكِ لي...
    وتكونين زوجةً لي...
    ويوم فتحت أعيُنها...
    كان واقفاَ يمسُك يدها...
    رأتهُ...
    فدوت صرختُها...
    أأنت أيضاً أعمى؟!!...
    وبكت حظها الشُؤمَ...

    لا تحزني يا حبيبتي...
    ستكونين عيوني ودليلتي...
    فمتى تصيرين زوجتي...
    قالت...
    أأنا أتزوّجُ ضريرا...
    وقد أصبحتُ اليومَ بصيرا...

    فبكى...
    وقال سامحيني...
    من أنا لتتزوّجيني...
    ولكن...
    قبل أن تترُكيني...
    أريدُ منكِ أن تعديني...
    أن تعتني جيداً بعيوني...

      الوقت/التاريخ الآن هو 8/2/2023, 5:04 pm